لتبقى على اطلاع

- 1st -

الفيسبوك وتويتر تواجهان مهلة قصيرة لإظهار الخفايا للكونغرس حول البوت الروسي  

0 7

يدعو اثنان من الديمقراطيين البارزين في الكونغرس إلى إفشاءات جديدة من الفيسبوك وتويتر عن حملات التضليل الروسية على منصاتها.

وقد دعيا في رسالة لهما شركات التكنولوجيا لإطلاق سراح أي معلومات حول العلاقات الروسية لحملة وسائل الاعلام الاجتماعية الأخيرة حول المذكرة المثيرة للجدل التي كتيها المندوب ديفين نونيس ، كما ويدَعيا أن هناك أدلة ما زالت مخفية وأن الجمهور يستحق معرفة ذلك .

وقد ضاج النقاش الروسي الذي يحيط بالهاشتاج المعروف باسم #Releasethememo وقد انتشرت لدعوة الكونجرس رفع السرية عن مذكرة نونيس والذي هو إما حساب مدمر للفساد في التحقيق في جهود روسيا لتفويض انتخابات 2016 أو لفتة لخلق غطاء سياسي لرئيس محكوم .

وقد تم توجيه رسالة مماثلة  يوم الثلاثاء دعوا فيها تويتر على وجه التحديد للرد على أسئلة حول حملات التضليل الروسية والنشاطات السياسية ذات الصلة .

وتواصل الرسالة مطالبة تويتر و فيسبوك بدراسة هذه الروابط إلى “عمليات النفوذ الروسي”، بما في ذلك ” تواتر وحجم مشاركاتهم في هذا الموضوع ” و “عدد أصحاب حسابات تويتر و فيسبوك الشرعيين الذين تعرضوا لهذه الحملة” مع طلب للحصول على هذه المعلومات قبل 26 يناير.

أما السؤال الآن هو هل كل من شركتي تويتر وفيسبوك تتعمدان التضليل وعدم إظهار الحقائق أو أنهما غير قادرتان  على إجراء تحليلات داخلية شاملة  لحملات التضليل الأجنبية  وأطنان من الأخبار المزيفة والدعاية السياسية المحلية . وبالرغم من ذلك فما زال الكونغرس قادرا على انتزاع المزيد من المعلومات من كل من فيسبوك و تويتر .

ومع كل ما يمكن أن  ينتهي به الأمر من جهود محتملة لروسيا إلى  #releasethememo، فمن الواضح أن بعض أعضاء الكونغرس سعداء لإطاحة عرضا على باب التكنولوجيا للحصول على أدلة من شأنها أن تفجر معارضة سياسية. سواء كان ذلك جيدا بهدف (الشفافية !) أو سيئا بهدف (الحزبية !).. إنها غريبة بالتأكيد، ويمكننا أن نتوقع علاقة التكنولوجيا مع الكونغرس للحصول على الأكثر غرابة في عام 2018.

- الإعلانات -

تعليقات
تحميل...