لتبقى على اطلاع

- 1st -

انتل تخطر الشركات الصينية عن عيوب الانهيار قبل إخطار الحكومة الأمريكية

وهذا يثير مخاوف من أن الصين قد استغلت الثغرات الأمنية .

0 6

قد تكون إنتل تعمل مع العديد من اللاعبين في صناعة التكنولوجيا لمعالجة عيوب الانهيار والشبح.

وقد ادعت مصادر وول ستريت جورنال أن إنتل أخبرت في البداية حفنة من العملاء حول نقاط ضعف المعالج، بما في ذلك شركات التكنولوجيا الصينية مثل بابا ولينوفو، ولكن ليس حكومة الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من أنه يجب أن تتحدث مع تلك الشركات لتنسيق الإصلاحات، فإن الحكومة الصينية تراقب بشكل روتيني المحادثات التي من هذا القبيل  وبالتالي من المحتمل أن تكون قد استغلت الثغرات لاعتراض البيانات قبل أن تكون إمكانية الإصلاح متاحة .

ولم يذكر المتحدث باسم شركة إنتل ما أبلغته الشركة، لكنه قال إن الشركة لا تستطيع إخطار الجميع (بما في ذلك المسئولين الأمريكيين) في الوقت المناسب لأنه تم الكشف عن الانهيار والشبح في وقت مبكر. وقالت شركة لينوفو (Lenovo) أن المعلومات محمية باتفاق عدم الكشف. وقد اقترح علي بابا أن أي اتهامات لتبادل المعلومات مع الحكومة الصينية كانت بهدف “المضاربة ولا أساس لها من الصحة”.

كما أنه لا توجد أدلة فورية تشير إلى أن الصين قد استفادت من العيوب، ولكن هذا ليست هذه هي نقطة الخلاف؛ بل هي أن الحكومة الأمريكية يمكن أن تساعد في تنسيق ما تم الإفصاح عنه  لضمان وجود ما يكفي من الشركات يمكنها القيام بالإصلاحات. وكانت الأسماء الكبيرة مثل أبل، والأمازون، وجوجل ومايكروسوفت جاهزة بسرعة نسبيا، ولكن معظم الشركات تخلت عن أن تكون سباقة للقيام بالإصلاح أو تخفيف العيوب. وكان من الممكن أن يؤدي ذلك إلى شن هجمات على بائعين لم يكونوا مدرجين في القائمة الأولى، ولكنهم ما زالوا يقومون بتشغيل نظم حاسمة .

مما يضع إنتل في وضع حرج في مثل هذه الحالات. وليس هناك شك في أنه يجب أن تقوم بإخطار الشركاء، ولكن عليه أيضا الحد من هذه الإخطارات لتقليل التسريبات وذلك لألا تقوم الشركات باستغلال الثغرات قبل القيام بالتصحيحات اللازمة.

- الإعلانات -

تعليقات
تحميل...