فيسبوك تضحي بالأرباح بغرض تحسين الأمن

تمر فيسبوك بمأزق كبير بعد مزاعم الروس أنها استخدمته للتأثير على انتخابات العام الماضي وتحاول إصلاح سمعتها التي تضررت نتيجة لذلك

ومع ذلك فان الإقبال على الشركة كبير فقد سجلت خلال ربع السنة الأخير 10.3 مليار دولار من إجمالي الإيرادات ، وهذا يمثل زيادة بما نسبته 47%عن هذا الوقت في العام الماضي و نحو 10% من النمو في الربع الأخير..

ومع ذلك صرح الرئيس التنفيذي للشركة أن الربحية ستكون الخيار الثاني وسيتصدر الأمن الخيار الأول.

كما يقول أن مجتمعنا متزايد في النمو بشكل مستمر ؛ كما هو الحال بالنسبة لخدماتنا فلا شيء أهم من استخدام خدماتنا  بطرق تقرب الناس من بعضها . نحن جادين في منع إساءة الاستخدام على منصاتنا لأن حماية المجتمع من الإساءة هو أهم من تعظيم الأرباح.

ومن أصل 10.3 مليار دولار من الإيرادات، جاء أكثر من 10.1 مليار دولار من الإعلانات. ومن هذا المجموع، جاء نحو 88 في المئة من الهواتف النقالة، وهو ما يزيد بنسبة 4 في المئة عن ما تم الإبلاغ عنه في الربع الأخير. تتواصل أرقام مستخدمي الفيسبوك في النمو ويبلغ عدد مستخدمي الشبكة الاجتماعية الآن 2.07 مليار مستخدم شهريا  و 1.37 مليار مستخدم يوميا أي بزيادة 16٪ سنويا.

وقد استثمرت فيسبوك بقوة في تعزيز جهودها الأمنية. وقد استأجرت عددا أكبر من الناس لتنفيذ معايير المجتمع بشكل أفضل وذلك من خلال مضاعفة عدد العاملين في فريق السلامة والأمن من 10.000 إلى 20.000  عامل.

وتتطلع الشركة  إلى توظيف الذكاء الاصطناعي بشكل أفضل للمساعدة في اكتشاف الثقوب الأمنية، كما يعمل فيسبوك أيضا مع شركات تكنولوجية أخرى  للرد على التهديدات الأمنية ،و ذُكِرَ أيضاً أنه يتم استخدام الذكاء الاصطناعي لرصد الفيديوهات التي يتم نشرها وذلك للإبلاغ عن المحتوى الذي يشكل تهديدا أو مشكلة .

وذكر زوكربيرج المدير التنفيذي السابق الذكر أنه يتم العمل بشدة على رفع مستوى الشفافية في الإعلانات على وسائل الإعلام التقليدية.

وقال “أنا جدي للغاية بشأن هذا الأمر”. وأضاف “نريد أن نجعل مجتمعنا أقوى”.

التعليقات (0)
اضف تعليقك