متصفح فايرفوكس يحصل على تحديث أمني معتمد في متصفح “Tor”

يبدو أن موزيلا تسعى لتعزيز جانب الخصوصية بشكل أكبر على متصفحها فايرفوكس بشكل أكبر بالاعتماد على تجربة متصفح “Tor” الذي يعتبر مفضلا بالنسبة لكل المستخدمين اللذين لديهم الجرأة على زيارة الإنترنت المظلم. وستقوم موزيلا بالاستغناء على “ميزة” خاصة على متصفحها في النسخة القادمة تسمح بتتبع المستخدم على مجموعة من المواقع دون الاعتماد على ملفات الكوكيز.

وستقوم موزيلا بهذا الأمر عبر تقليد متصفح تور “Tor” الذي بني على أكواد متصفح فايرفوكس لكنه يقوم بمنع تتبع المستخدمين. وتعمل الميزة التي تريد موزيلا الاستغناء عنها، والتي توجد في معضم المتصفحات على السماح للمواقع بقراءة بياناتك دون الحصول على إذنك عبر تعقبك على مجموعة من المواقع الأخرى، هذا الأمر لا يتطلب أن تقوم بالموافقة على أي شيء إذ تجري العملية في خفاء.

الميزة قد تكون مفيدة للمعلنين والمواقع لكنها قد لا تروق لبعض المستخدمين اللذين لا يرغبون بأن تستخدم بياناتهم دون موافقة منهم. هذا ولا تأبه موزيلا فيما إذا كان المعلنون يجنون عائدات مالية أو في حال كان الذكاء الاصطناعي لفيسبوك سيتعرف على الإعلانات التي ستهمك أو في حال كان ذلك سيخلق لها أعداء. هذا ويرغب المطورون في هذه الشركة ن يمنحوا المستخدمين التحكم بقرار ما يحصل ببياناتهم لذلك قاموا بتطوير بعض الأدوات إلى جانب التحديث الذي سيأتي مع النسخة القادمة، يمكنها أن تجعل المستخدم يتحكم في بياناته أو على الأقل يعرف كم المعلومات التي يتم مشاركتها مع المواقع والمعلنين.

مثل هذه الأدوات تتمثل في “Data Selfie” التي طورتها “Hang Do Thi Duc”، هذه الاداة تسمح للمستخدم بمعرفة نوع المعلومات التي يعطيها لفيسبوك. وفي حديث لها مع موقع “TNW” قالت :

                “لقد جعلتني هذه الآداة أعرف أن فيسبوك تجمع عني الكثير من المعلومات التي تسمح لهم بتكوين صورة عن من أكون”.

وصرح أحد المخرجين يدعى “Brett Gaylor” وهو ناشط في شركة موزيلا بالتالي :

            “أنا لم أسمح بجمع هذه المعلومات حولي، وإنه لمن المدهش أن أرى الصورة التي يرسمها فيسبوك عني”

ومن بين المشاريع التي عمل عليها هذا الناشط “Do Not Track” يساعد الناس على معرفة الكم الكبير من المعلومات التي نمنحها، المشروع هو عبارة عن وثائقي تفاعلي يشرح طريقة عمل التعقب على الإنترنت.

هذا ونحتاج أشخاصا مثل “Hang Do Thi Duc” و”Brett Gaylor” بالإضافة إلى فريق موزيلا لمنع بعض الشركات من استغلال بيانات المستخدمين والحكومات من تدمير الحرية على الإنترنت. النسخة القادمة من فايرفوكس سيتم إطلاقها في يناير القادم وهي ستكون مجانية طبعا.

التعليقات (0)
اضف تعليقك